الفالح: 20 منطقة اقتصادية جديدة بالمملكة 6 منها بالرياض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/A3KXNa

وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح

Linkedin
whatsapp
السبت، 30-01-2021 الساعة 14:29

- ما هي الاستراتيجية الجديدة لتطوير الرياض؟

تحويلها إلى مدينة استثمارية عبر جذب العديد من الاستثمارات الخارجية في مختلف المجالات.

- متى ستبدأ استراتيجية تطوير الرياض؟

ولي العهد السعودي قال إنه سيتم الإعلان عنها خلال أسابيع.

قال وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح إن المملكة تعمل على جذب المستثمرين عبر تهيئة التشريعات التنظيمية واستحداث 20 منطقة اقتصادية جديدة، تستحوذ العاصمة الرياض على 6 منها.

جاء ذلك خلال مشاركة الفالح في جلسة حوارية بعنوان "مستقبل الرياض"، ضمن فعاليات مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، مساء الجمعة.

وأوضح الفالح أن القطاع الخاص سيكون لاعباً أساسياً في استراتيجية تطوير الرياض، وأن هناك فرصاً مربحة جداً في انتظار الجميع من خلال الاستثمار في هذه الاستراتيجية.

وقال إن التكامل بين المناطق والمشاريع في السعودية سيكون حاضراً؛ من خلال تهيئة المطارات للربط بين المناطق اللوجيستية، مشيراً إلى أن نجاح المملكة في تخطي عقبة كورونا أوجد مرونة في الاقتصاد المحلي.

كما لفت الفالح إلى أن تطبيق نظام الحكومة بدقة كبيرة منح الدولة ثقة لدى المستثمرين المحليين والأجانب.

من جانبه، كشف فهد الرشيد، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض، عن قرب موعد إعلان استراتيجية الرياض.

وقال الرشيد إن منطقة الشرق الأوسط، والسعودية على وجه الخصوص، ستكون مركزاً لجذب الاستثمارات حول العالم مستقبلاً، وإن الإعلان سيكون خلال بضعة أشهر.

وتابع: "استراتيجية تطوير الرياض سوف تجعل المدينة تختلف كلياً عن وضعها الحالي، ومضاعفة النمو الاقتصادي في المنطقة وزيادة العدد السكاني ليس بالأمر الصعب؛ لأن الرياض تشهد تغيراً في العدد السكني والاستثمار".

وأوضح الرشيد أن استراتيجية التطوير تقوم على مراحل؛ منها توسيع البصمة الاقتصادية للمدينة؛ لكونها تمتلك عملاً مصرفياً قوياً ومركزاً دبلوماسياً بوجود عدد من الصناعات التي يمكن العمل عليها.

والخميس الماضي، كشف ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، عن قرب إعلان استراتيجية لتطوير مدينة الرياض؛ كجزء من خطط المملكة لتنويع مصادر الدخل ونمو الاقتصاد.

وقال ولي العهد السعودي: "سنطلق استراتيجية مدينة الرياض، ونعمل على استراتيجيات لمدن أخرى"، مشيراً إلى أن "مدينة الرياض تشكل 50% من الاقتصاد غير النفطي بالسعودية".

والرياض هي أكبر مدن المملكة، وثالث أكبر عاصمة عربية من حيث عدد السكان، حيث يسكنها نحو 6 ملايين نسمة، وفق إحصائيات عام 2018.

وتعززت مكانة السعودية بصفتها واجهة استثمارية بفضل موقعها الجغرافي الذي يجعلها منفذاً لأسواق التصدير في أوروبا وآسيا وأفريقيا.

وتمتلك المملكة أكبر احتياطي نفطي في العالم بنسبة تقدر بنحو 25٪، فضلاً عن اقتصادها الذي يعد من أكثر الاقتصادات استقراراً في العالم.

وتشير التوقعات إلى أن "حركة الانفتاح الاقتصادي" التي تقوم بها الحكومة السعودية وفق "رؤية 2030" توفر العديد من الفرص الواعدة في المملكة، في مقدمتها مشروع مدينة "نيوم" الذكية.

مكة المكرمة