العُمانية للأوراق المالية: إنشاء بورصة مسقط يمثل نقلة نوعية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZeVbjZ

سوق مسقط تحول إلى شركة مساهمة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 14-04-2021 الساعة 10:59

 

كيف تم اتخاذ القرار؟

بعد دراسة متأنية لفترة طويلة.

بماذا تخدم الخطوة جهاز الاستثمار العماني؟

تجعل خريطته الاستثمارية واضحة ولها خطوط عريضة وأطر متينة.

قال المدير العام للجمعية العمانية للأوراق المالية، أيمن بن أحمد الشنفري، إن تحول سوق مسقط للأوراق المالية إلى كيان قانوني جديد بشكل شركة مساهمة مقفلة باسم شركة بورصة مسقط (ش.م.ع.م)، يمثل نقلة نوعية تقود إلى مرحلة جديدة تضع السلطنة في مرتبة تنافسية وجاذبة ومواكبة للأسواق المالية.

وفي حديث لـ"الخليج أونلاين" اعتبر التحول خطوة أولى إيجابية ومهمة جداً كمرحلة انتقالية تمهيداً لطرحها للاكتتاب العام مستقبلاً في سوق الأوراق المالية كشركة مساهمة عامة.

وأوضح الشنفري أن الخطوة جاءت بعد دراسة متأنية لفترة طويلة، "ولديها أهداف اقتصادية من شأنها تعزيز قطاع سوق المال من خلال جعل ملكيته تؤول إلى جهاز الاستثمار العماني الذي يعد أكبر كيان استثماري في السلطنة، ولديه توجه استثماري مدروس وخبرات تراكمية من كيانات سابقة".

واعتبر ذلك "يجعل خريطته الاستثمارية واضحة ولها خطوط عريضة وأطر متينة تضاف إلى محفظته الاستثمارية المنوعة محلياً ودولياً، وستكون هذه الخبرات دعماً لقطاع الأوراق المالية، وستضفي عليه مزيداً من الاحترافية والمهنية، والتي يتوقع منها منح مجال البورصة تطوير الأداء وتحسين الجدوى الاقتصادية لتكون رافداً من الروافد الاقتصادية المهمة للسلطنة".

ويتوقع لبورصة مسقط، بحسب الشنفري، أن تشهد مزيداً من الاكتتابات وإدراج الشركات الحكومية في البورصة؛ مما يزيد من عمق السوق المالي وكفاءته لخلق فرص استثمارية جديدة للمستثمرين والمتعاملين في السوق، وفتح المجال لاستقطاب رؤوس أموال جديدة تسهم في انتعاش حركة البورصة في الفترة المستقبلية.

كما شهدنا بنهاية الأسبوع الماضي تعيين مجلس إدارة جديد تم تشكيله بقرار من جهاز الاستثمار العماني تضمن في عضويته نخبة من الخبراء وممثلي الإدارات الناجحة.

وتابع الشنفري: "نستبشر من خلالهم إضافة إيجابية لقطاع سوق الأوراق المالية برؤى جديدة تواكب المتغيرات القادمة مواكبة مع رؤية عُمان 2040".

ورأى أن التحول في البورصة "سيزيد من تعزيز ثقة المستثمرين في السوق المالي للفترة القادمة بشكل كبير، وهذا الكيان الجديد يُمكن البورصة من القيام بمبادرات أكثر تركيزاً بهدف زيادة أحجام التداول في السوق، وتبني استراتيجيات تنافسية مرنة تتواكب مع متغيرات الأسواق المالية الدولية، ويساعد البورصة في العمل بمنظور مختلف يهدف إلى الربحية".

وختم حديثه لـ"الخليج أونلاين" قائلاً: "سيساهم التحول الجديد في قدوم تغيرات مستقبلية أكثر إيجابية؛ كما حدث في البورصات المالية الدولية، والعمل على أسس ربحية وبشفافية عالية واعتماد آليات مبتكرة تكون جاذبة لكافة أنواع المستثمرين".

وفي العاشر من الشهر الحالي، أنهى سوق مسقط للأوراق المالية خطوات تحويله إلى شركة مساهمة عُمانية مقفلة باسم "بورصة مسقط" تتبع جهاز الاستثمار العماني.

وجاء تحويل سوق مسقط إلى شركة مساهمة بناءً على المرسوم السلطاني رقم "5 / 2021"، الذي قضى بإنشاء الشركة وأيلولة كافة المخصصات والأصول والحقوق والالتزامات والموجودات والسجلات الخاصة بسوق مسقط للأوراق المالية إليها.

مكة المكرمة