الشركات الصينية تخسر ملايين الدولارات بسبب بوينغ 737

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/63pzrz

بيونغ 737 ماكس توقفت عن التحليق عقب حادثتين مميتتين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-05-2019 الساعة 19:16

قالت رابطة النقل الجوي الصينية (كاتا،) اليوم الجمعة، إن خسائر شركات الطيران الصينية ستبلغ نحو أربعة مليارات يوان (579.32 مليون دولار) بنهاية يونيو المقبل، بسبب وقف تحليق طائرات بوينغ 737 ماكس، وفقاً لتقديراتها.

وكانت الصين أول دولة تعلق استخدام هذا الطراز قبل شهرين، بعد حادث تحطم طائرة من ذلك الطراز في إثيوبيا، أسفر عن مقتل 157 شخصاً في مارس الماضي، وهو ثاني حادث من نوعه لأحدث طائرات بوينغ.

وفى وقت سابق هذا الأسبوع، طلبت كبرى شركات الطيران الصينية رسمياً من شركة بوينغ الأمريكية لصناعة الطائرات تعويضها عن الخسائر الناجمة عن وقف تحليق طائرات 737 ماكس وتأجيل تسليم الطائرة.

وقالت كاتا، في بيان على موقعها على الإنترنت اليوم: "نأمل بصدق أن تُولي بوينغ أهمية كبيرة لطلبات التعويض التي قدمتها شركاتنا الأعضاء، وأن تقدم حلولاً بشكل معقول وقانوني"، وأضافت الرابطة: "مع مرور الوقت ستزيد الخسائر المرتبطة بذلك".

وتمثل الرابطة 41 شركة طيران صينية، بما في ذلك الشركات المطالبة بالتعويض، وهي "إير تشاينا" وخطوط شرق الصين الجوية وخطوط جنوب الصين الجوية.

في الأثناء، فشلت الهيئات المنظمة للطيران المدني من مختلف أنحاء العالم في التوصل إلى قرار، الخميس الماضي، حول موعد عودة طائرة بوينغ 737 ماكس.

وقال دانيال إيلويل، القائم بأعمال رئيس إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية، في ختام الاجتماع الذي استمر يوماً واحداً في مدينة فورت وورث في ولاية تكساس، إن الخطة الزمنية الوحيدة المتفق عليها هي "التأكد من أن الطائرة آمنة للطيران".

وأضاف أن الجميع "متحمس لمواصلة الحوار"، لكنه أقر بأنه "يتعين على كل دولة اتخاذ قرارها بنفسها".

وقالت مصادر لوكالة "رويترز" يوم الخميس إن إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية تتوقع الموافقة على عودة الطائرة إلى الخدمة أواخر يونيو المقبل.

وذكرت شركات الطيران الأمريكية التي تشغل طائرة 737 ماكس، بما في ذلك خطوط أمريكان إيرلاينز وساوث إيست ويونايتد، أنها تأمل عودة طائراتها للتحليق بحلول منتصف أغسطس على أبعد تقدير.

وقالت جمعية الطيارين الأوروبيين، التي تمثل 38 ألف طيار من 36 دولة، يوم الخميس في بيان، إنه "أمر مقلق للغاية" أن تفكر إدارة الطيران الاتحادية وبوينغ في إعادة الطائرة للتحليق دون الإجابة عن "العديد من الأسئلة الصعبة التي تطرحها فلسفة تصميمها".

وتكبدت بوينغ من جراء الأزمة تكلفة مالية كبيرة بالنظر إلى أن الطائرة مثلت 80% من طلبات الشركة المتراكمة حتى نهاية الشهر الماضي.

مكة المكرمة