السعودية ومصر توقعان اتفاقاً لربط الكهرباء بـ1.6 مليار دولار

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7dpoj2

جانب من توقيع الاتفاق المصري السعودي

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 05-10-2021 الساعة 12:48
- ما مشروع الربط الكهربائي بين مصر والسعودية؟

مشروع لتبادل 3 آلاف ميغاوات بين البلدين في ساعات الذورة.

- كم تبلغ قيمة المشروع؟

1.6 مليار دولار تتحمل السعودية 60% منها، ومن المقرر انطلاقه عام 2023.

وقّعت المملكة العربية السعودية، الثلاثاء، اتفاقاً مع الحكومة المصرية لربط الكهرباء بين البلدين، ومن المقرر أن ينطلق المشروع الذي يربط نحو 3 آلاف ميغاوات، بعد عامين.

ووقّع الجانبان اتفاقيات الكابلات والخط الهوائي ومحطات المحولات، على أن يبدأ إطلاق المشروع في 2023، وذلك بسبب تغيير المسار الرئيسذ لخط الربط؛ لتجنب مشروع مدينة نيوم التي تقيمها السعودية.

وتبلغ تكلفة المشروع 1.6 مليار دولار، يخُص الجانب المصري منها 600 مليون دولار (40%)، ويسهم في تمويلها إلى جانب الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية كل من الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي، والبنك الإسلامي للتنمية.

وسيتم تبادل 3 آلاف ميغاوات في أوقات الذروة بين البلدين والتي تختلف بفارق 3 ساعات بين البلدين، عبر شبكة كابلات تمتد لـ900 كم.

وكانت السعودية ومصر وقعتا في يونيو 2013، مذكرة تفاهم تتعلق بمشروع الربط الكهربائي بينهما، ورصد البلدان 6 مليارات ريال سعودي (1.6 مليار دولار).

وبعد التوقيع، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، إن المشروع الضخم سيخدم البلدين وسيحقق تطلعات قيادات مصر والسعودية، وأضاف: "نحن فخورون وعازمون على تنفيذه بأعلى المعايير وفي أسرع وقت ممكن".

وقال وزير الكهرباء المصري محمد شاكر، إن توقيع العقود مع الشركات التي سيجري تكليفها بالمشروع سيتم خلال العام الجاري.

وتقدمت 8 شركات بعروضها لإنشاء المشروع حتى الآن، وذلك ضمن المناقصة التي طُرحت مطلع هذا الشهر.

وتقدمت شركة "الفنار" السعودية بأعلى عرض حتى الآن، والبالغ 624.8 مليون دولار، فيما تقدمت شركة "هيونداي إي سي" الكورية الجنوبية بأقل عرض حتى الآن بقيمة 446.8 مليون دولار.

وتقدم تحالفان أحدهما تقوده الصين والآخر يضم شركات "هيتاشي" و"أوراسكوم" و"السعودية للخدمات والأعمال الكهروميكانيكية"، بعرضيهما مطلع مايو، لتصميم وبناء أربع محطات فرعية في كلا البلدين بتكلفة مليار دولار.

مكة المكرمة