السعودية والإمارات تواجهان "كورونا" بـ"المليارات"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zBeZdw

تضرر قطاع الاقتصاد كثيراً في بلدان الخليج بسبب "كورونا"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 15-03-2020 الساعة 10:04

أعلنت كل من السعودية والإمارات تخصيص ميزانية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، عقب إجراءات احترازية عديدة اتخذها البلدانِ.

وقالت مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي)، يوم السبت، إنها أعدَّت حزمة بقيمة 50 مليار ريال (13 مليار دولار)؛ لإعانة المنشآت الصغيرة والمتوسطة على مواجهة الآثار الاقتصادية لتفشّي فيروس كورونا.

ويهدف التمويل إلى السماح للشركات الصغيرة والمتوسطة بتأجيل دفع مستحقات البنوك وشركات التمويل ستة أشهر، والحصول على التمويل بشروط ميسَّرة مع إعفاءات من تكاليف برنامج دعم ضمانات التمويل.

وألحق فيروس كورونا أضراراً بالمشاريع الاقتصادية والشركات والاستثمارات في البلاد، والتي اضطرت إلى الإغلاق، بسبب الاحترازات من الفيروس.

وفي آخر إحصائية رسمية، ذكرت وزارة الصحة السعودية في بيان لها، تسجيل 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا؛ وهو ما يرفع إجمالي عدد الإصابات في السعودية إلى 103، تعافت واحدة منها.

خطة لدعم الاقتصاد بالإمارات

في احتواء تداعيات فيروس كورونا الذي أصاب 85 شخصاً حتى الآن في البلاد؛ أعلن مصرف الإمارات المركزي، يوم السبت، تبنِّيه خطة دعم اقتصادي شاملة بقيمة 100 مليار درهم (27 مليار دولار).

وقال المصرف المركزي إن الخطة تهدف إلى دعم البنوك والشركات في البلاد، حيث تضررت قطاعات اقتصادية حيوية مثل السياحة والنقل.

وأضاف، بحسب وكالة أنباء الإمارات، أن الخطة تتألف من "اعتماد مالي يصل إلى 50 مليار درهم، خُصص من أموال المصرف المركزي لمنح قروض وسُلف بتكلفة صفرية للبنوك العاملة بالدولة مغطاة بضمان، بالإضافة إلى 50 مليار درهم يتم تحريرها من رؤوس الأموال الوقائية الإضافية للبنوك".

وقال المصرف في بيان: "سيتوجب على البنوك المشارِكة في هذه الخطة الموجّهة استخدام التمويل في منح إعفاء مؤقت لعملائها من شركات القطاع الخاص وعملائها الأفراد".

وأشار إلى "تعرُّض عديد من العملاء الأفراد والشركات لمخاطر النقص المؤقت في تدفقاتهم النقدية، بسبب تفشّي وباء كوفيد-19".

وأضاف: "تهدف الخطة إلى معالجة هذا الأمر من خلال توفير مساعدة للعملاء، ومنح تمويل بتكلفة صفرية للبنوك".

وتطرَّق البيان إلى إجراءات أخرى، منها أن المصرف المركزي "سيخفض مبالغ رأس المال التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها مقابل قروضها الممنوحة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بنحو 15 إلى 25%".

وأوضح البيان أن المشترين "سيستفيدون لأول مرة من كونهم سيكونون مطالَبين بدفع قدر أقل من رأس مالهم الخاص عند شرائهم عقاراً للمرة الأولى".

وتابع البيان أن المصرف المركزي سيراجع الحدود "التي تضع سقفاً أقصى لانكشاف البنوك للقطاع العقاري".

وقال المصرف إنه أصدر أيضاً لوائح وتعليمات جديدة لدعم الشركات والزبائن المتعاملين بالتجزئة، الذين تضرروا بسبب انتشار كورونا.

وفي آخر احصائية لعدد المصابين بفيروس "كورونا المستجد"، أعلنت أبوظبي عن 11 إصابة جديدة، ليرتفع عدد الإصابات إلى 85 حالة.

ويتفشى فيروس "كورونا المستجد" في أكثر من نصف دول العالم، بعد ظهوره لأول مرة بالصين في 12 ديسمبر 2019، وأصاب ضرره القطاعات الاقتصادية بجميع أنحاء العالم، وكان أكثرها ضرراً البلدان التي أعلنت إصابات فيها.

مكة المكرمة