الرياض تعلن حجم الخفض الفعلي لإنتاج النفط.. وترامب يعلّق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/ZYK5BW

الخفض الفعلي لإنتاج النفط سيتجاوز 19 مليون برميل يومياً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 13-04-2020 الساعة 18:59

تقدَّم الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشكره لكل من المملكة العربية السعودية وروسيا على إعادة الحياة لتحالف "أوبك+"، وذلك بعد إعلان الرياض أن الخفض الفعلي لإنتاج النفط من جانب التحالف ذاته سيتجاوز 19.5 مليون برميل يومياً.

وقال ترامب في تغريدة بحسابه على موقع "تويتر"، اليوم الاثنين: إن "صناعة الطاقة ستعود إلى قوتها السابقة، بعد التوصل إلى اتفاق خفض الإنتاج.. بل بشكل أسرع مما هو متوقع حالياً".

وأردف: "شكراً لجميع من عملوا معي على إعادة هذه الأعمال الضخمة إلى مسارها الصحيح، لا سيما روسيا والمملكة العربية السعودية".

وفي وقت سابق من اليوم، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، إن الخفض الفعلي لإنتاج النفط من جانب تحالف (أوبك+) ومنتجين آخرين تعهدوا بتقليص الإنتاج، سيتجاوز 19.5 مليون برميل.

وذكر الوزير السعودي في مؤتمر صحفي عبر الهاتف، أن بلدان مجموعة العشرين المنتجة للنفط ستخفض إنتاجها بمقدار 3.7 ملايين برميل يومياً، بحسب وكالة "رويترز".

ولفت الوزير السعودي إلى أن بلاده قد تعمق خفض الإنتاج من جانبها، في حال رأت ضرورة لذلك، إذ سيبلغ إنتاجها مع دخول الاتفاق حيز التنفيذ 8.5 ملايين برميل يومياً.

بينما ستزيد بلدان أخرى مشترياتها للنفط بمقدار 200 مليون برميل في الشهرين القادمين، لبناء احتياطيات البلدان من الخام، وفق الوكالة.

ويوم الأحد، أعلنت عدة دول نفطية في تحالف (أوبك+)، عن إتمام اتفاق لأكبر خفض تاريخي مدروس لإنتاج النفط الخام بواقع 10 ملايين برميل يومياً، يتحمل منها التحالف 9.7 ملايين برميل يومياً.

ويتضمن الاتفاق خفض إنتاج النفط من جانب التحالف بمقدار 9.7 ملايين برميل يومياً، بالإضافة إلى 300 ألف برميل يومياً أكّدت شركات نفط أمريكية أنها ستخفضها من جانبها.

ويدخل قرار الخفض اعتباراً من مطلع مايو، ولمدة شهرين متواصلين، يتبعه اتفاق آخر بتقليص خفض الإنتاج إلى 8 ملايين برميل يومياً حتى نهاية 2020.

كما سيبدأ تنفيذ خفض ثالث في الإنتاج، بمقدار 6 ملايين برميل يومياً، مطلع 2021 حتى أبريل 2022.

ويُنهي الاتفاق المبرم الحرب على أسعار النفط التي خاضتها كل من السعودية التي تتزعم منظمة "أوبك"، وروسيا التي كانت منخرطة ضمن اتفاق "أوبك+"، خلال الأسابيع الماضية، وتسببتا في هبوط الأسعار لمستويات غير مسبوقة.

ووصلت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها في 18 عاماً في 30 مارس، بسبب تلك الخلافات، إضافة إلى تراجع الطلب نتيجة إجراءات العزل العام التي اتخذتها الحكومات لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

مكة المكرمة