الخطوط القطرية الأعلى سلامة عالمياً ضد كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5AENyn

تمكّنت القطرية من الاستمرار في الطيران طيلة فترة أزمة كورونا

Linkedin
whatsapp
السبت، 23-01-2021 الساعة 10:51

كم نجمة نالت الخطوط القطرية؟

5 نجوم.

ماذا لاحظت وكالة التصنيف الجوي بخصوص الخطوط القطرية؟

تبنت "القطرية" مجموعة واسعة وقوية من تدابير السلامة والنظافة.

حلت الخطوط الجوية القطرية في المركز الأول عالمياً في قائمة "سلامة الطيران للمسافات الطويلة" ضد فيروس كورونا المستجد.

ومنحت وكالة التصنيف الجوي المرموقة سكاي تراكس (مقرها بريطانيا)، الخطوط القطرية "خمسة نجوم"، حسب صحيفة الدايلي ميل البريطانية.

وقالت الوكالة، مساء الجمعة: إن "الخطوط القطرية تبنت مجموعة واسعة وقوية من تدابير السلامة والنظافة لاستيعاب العملاء"، بعد تقييم المعايير على رحلاتها، وفي مطار حمد الدولي في الدوحة".

ووجدت "سكاي تراكس" التي تعنى بتصنيف شركات الطيران والمطارات حول العالم، "انتشاراً واسعاً لمرافق نظافة اليدين في نقاط الاتصال العالية" بمطار حمد الدولي.

وأفادت أن الخطوط القطرية "زادت مؤخراً من عدد المطهرات وأهميتها عبر شبكتها، مع  ضمان الامتثال الكامل من قبل المسافرين".

ورصدت الوكالة أيضاً انتشار اللافتات التي تعزز سياسات السلامة الخاصة بالوباء، مثل التباعد الاجتماعي، خصوصاً عند صعود الطائرة، ووضع الأطعمة على الطاولة لتقليل الاتصال بالعملاء، فضلاً عن نظافة الأسطح باستمرار.

وفي 9 يناير الجاري، احتلت "الخطوط القطرية" المرتبة الأولى عربياً والثانية عالمياً بين شركات الطيران الأكثر أماناً للسفر خلال 2021، بعد دراسة شملت حوالي 385 شركة، بحسب صحيفة "لوبوان" الفرنسية.

يذكر أن الخطوط الجوية القطرية واصلت طوال فترة انتشار جائحة كورونا الالتزام بمهمتها المتمثلة بالعودة بالمسافرين إلى بلادهم، كما لم تنخفض شبكة وجهاتها عن 33 وجهة عالمية، واستمرّت بالتحليق إلى المدن الرئيسية حول العالم.

وخلال فترة انتشار الجائحة، ساعدت الناقلة القطرية ما يزيد على 3.1 ملايين مسافر على العودة إلى بلادهم، وعملت عن كثب مع الحكومات والشركات في مختلف أنحاء العالم لتشغيل ما يزيد على 470 رحلة غير مُجدولة، وتشغيل رحلات إضافية.

وأصبحت القطرية، بحسب الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، أكبر شركة طيران دولية بين شهري أبريل ويوليو 2020، حيث استحوذت على 17.8% من حركة المسافرين عالمياً في شهر أبريل.

وتمكّنت القطرية من الاستمرار في الطيران طيلة فترة أزمة كورونا، بفضل أسطولها المتنوع من الطائرات ذات المحركين التي تتسم بالكفاءة في استهلاك الوقود، وإتاحة قدرة الشحن الجوي التي تتناسب مع الطلب في كل سوق؛ لذا فهي لا تعتمد على طراز بعينه من الطائرات.

مكة المكرمة