التفاؤل النفطي يرفع بورصات 5 دول خليجية ما عدا واحدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/BR395R

بورصة البحرين شهدت انخفاضاً

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 06-04-2020 الساعة 18:59

صعدت بورصات دول الخليج العربي بنهاية تداولات اليوم الاثنين، بشكل شبه جماعي، مع ارتفاع خمس أسواق مقابل تراجع سوق البحرين فقط، في ظل انتشار فيروس "كورونا المستجد" بأنحاء العالم.

وارتفعت بورصة قطر بنسبة 2.6%، مسجِّلة ثالث ارتفاع على التوالي؛ وتصدر الارتفاعات سهم "مسيعيد للبتروكيماويات" و"فودافون قطر" بنحو 8%، كما صعد سهم "بنك قطر الوطني" أكبر بنوك الخليج بـ1.7%.

من جانبها، صعدت بورصة السعودية، أكبر اقتصاد عربي، بنسبة 1.6%، مسجِّلة خامس ارتفاع على التوالي؛ مع صعود سهم "أرامكو" 1.4% و"سابك" 0.9%، مع التفاؤل باتفاق النفط.

في الوقت ذاته زاد مؤشر سوق العاصمة "أبوظبي للأوراق المالية" بنسبة 1.3%، مع صعود أسهم "بترول أبوظبي-أدنوك" 5.3%، تفاؤلاً باتفاق النفط المرتقب.

كما ارتفع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.6% مع صعود "أرامكس" 8.8% و"دو" 5.9% و"إعمار العقارية" 4.7%، في حين استقر سهم "بنك الإمارات دبي الوطني"، وهبط "بنك دبي الإسلامي" 4.7%.

يأتي ذلك، مع انكشاف البنوك الإماراتية على "إن إم سي للرعاية الصحية" مع تراكم ديونها إلى 6.6 مليارات دولار، حسبما أفصحت عنه لبورصة لندن المدرجة بها، مؤخراً.

أما بورصة مسقط فقد صعدت بنسبة 0.45%، مع صعود أسهم "الخليجية لخدمات استثمار قابضة" 8% و"العمانية المتحدة للتأمين" و"الشرقية للاستثمار القابضة" و"بنك صحار الدولي" بأكثر من 5%.

وفي حين صعد مؤشر السوق الأول بالكويت 0.3% مع ارتفاع أسهم "المباني" و"ميزان القابضة" بأكثر من 2%، تراجع مؤشر السوق الرئيس بنسبة 0.4%، وارتفع مؤشر السوق العام 0.1%.

على الجانب الآخر، تراجعت سوق البحرين 0.9%، مسجِّلة سابع تراجع على التوالي، مع نزول أسهم البنوك "المؤسسة العربية المصرفية" 4.2%، و"البنك الأهلي المتحد" 2.3%، و"بنك البحرين والكويت" 1.2%.

وتأتي تلك الارتفاعات في ظل آمال التوصل إلى اتفاق خفض إنتاج النفط، الخميس المقبل، مع تصريحات الرئيس التنفيذي لصندوق الثروة السيادي الروسي، كيريل دميترييف، قال فيها إن الجانبين السعودي والروسي "قريبان جداً جداً" من الاتفاق.

وتراجعت أسعار النفط، اليوم، بعد تسجيلها أفضل أداء أسبوعي على الإطلاق، عقب اتصال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والذي أعقبته دعوة الرياض إلى اجتماع عاجل لتحالف "أوبك+".

وتخوض السعودية وروسيا حرباً على أسعار النفط منذ ثلاثة أسابيع، عقب تفكك تحالف (أوبك+) لخفض الإنتاج، أعقبه إعلان الرياض زيادة ضخ الإنتاج بمتوسط 13 مليون برميل يومياً، بحلول مايو المقبل، مقابل 9.8 ملايين برميل يومياً، في فبراير الماضي.

ووصلت أسعار النفط إلى أدنى مستوى لها في 18 عاماً في 30 مارس، بسبب تلك الخلافات، إضافة إلى تراجع الطلب، من جراء إجراءات العزل العام التي اتخذتها الحكومات لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

مكة المكرمة