الباكر: السياحة في قطر شهدت نمواً هائلاً بفترة قصيرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qAQA2R

الباكر: الدوحة أصبحت واحدة من أهم الوجهات السياحية الصاعدة في المنطقة

Linkedin
whatsapp
السبت، 26-09-2020 الساعة 14:33

- ما هي عوامل تطور السياحة في قطر؟

تطبيق استراتيجية متنوعة وفاعلة، وأن الدوحة ستكون قبلة الملايين من مشجعي كرة القدم في مونديال 2022.

- ما هي مظاهر هذا التطوير؟

تطوير وتنمية مناطق مثل قرية زكريت، وجزيرة بن غنام، وجزر قطيفان، وخور العديد ودخان.

قال أكبر الباكر، الأمين العام للمجلس الوطني للسياحة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، إن القطاع السياحي في دولة قطر شهد نمواً هائلاً خلال مدة قصيرة، مشيراً إلى أن الدوحة أصبحت واحدة من أهم الوجهات السياحية الصاعدة في المنطقة.

وجاءت تصريحات الباكر بمناسبة الاحتفال بيوم السياحة العالمي 2020، الذي يصادف الـ27 من سبتمبر، والذي يُقام هذا العام تحت شعار "السياحة والتنمية الريفية".

ونقلت صحيفة "الشرق" القطرية عن الباكر ، اليوم السبت، قوله إن شعار يوم السياحة العالمي لهذا العام "يمنحنا فرصة فريدة لتعريف العالم بمناطقنا السياحية العديدة التي تقع خارج نطاق مدينة الدوحة، والتي تتمتع بالغنى الثقافي والطبيعي الذي يضفي طابعاً خاصاً على تجربة الزوار".

وتعمل قطر، بحسب الباكر، على تطوير وتنمية مناطق مثل قرية زكريت، جزيرة بن غنام، جزر قطيفان، وخور العديد ودخان، وذلك سعياً لتلبية تطلعات شريحة متنامية من السياح الذين تستهويهم التجارب السياحية الفريدة.

ويجري التطوير من خلال تعزيز سياحة الترفيه والمغامرة، وخصوصاً أن الوصول إلى هذه المناطق بات أكثر سهولة بفضل شبكة النقل المتطورة التي باتت تربطها بمدينة الدوحة، وفق الباكر.
وتابع: "مع توافد ملايين الزوار على قطر خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، ستتيح الملاعب الرياضية التي يقع العديد منها خارج الدوحة فرصة أخرى لتنمية هذه المناطق المحلية".

كما أن إعادة تجهيز هذه الملاعب بعد انتهاء البطولة بحيث تصبح ملائمة للاستخدام المحلي، وجلب المزيد من المرافق الرياضية العصرية إلى هذه المناطق، سيسهم في دعم مسيرة تنميتها، بحسب المسؤول القطري.

وأكد الباكر أن المجلس الوطني للسياحة يعمل جنباً إلى جنب مع شركائه في القطاعين العام والخاص، من أجل تعزيز القطاع السياحي في قطر، تمهيداً لتحقيق النمو المستدام بما يلبي احتياجات القطاع بعد انتهاء جائحة كورونا.

وختم بالقول: "لقد أثبت القطاع السياحي في قطر أنه قطاع مرن ومبتكر، وأنه قادر على التكيف مع الاحتياجات المتغيرة على أرض الواقع فيما يستفيد من المواقع التراثية والطبيعية".

وكان موقع "فير أوبزيرفر" الأمريكي، قال في يوليو الماضي، إن قطاع السياحة في قطر يستعد للعودة بعد تجاوز أزمة كورونا المستجد؛ من خلال استراتيجية متنوعة وفاعلة، وإن الدوحة ستكون قبلة الملايين من مشجعي كرة القدم في مونديال 2022.

مكة المكرمة