الإمارات ترخص تشغيل ثاني وحدات محطة براكة النووية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/VbqZnA

بلغت تكلفة إنشاء المشروع 73 مليار درهم (20 مليار دولار أمريكي)

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 09-03-2021 الساعة 11:27
- لصالح من جاء الإصدار الثاني؟

لصالح شركة نواة للطاقة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، التي تتولى مسؤولية تشغيل المحطة الواقعة في منطقة الظفرة بأبوظبي.

- ما هي "نواة للطاقة"؟

مشروع مشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وستتولى مسؤولية تشغيل محطات الطاقة النووية الأربع في براكة.

أعلنت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، الجهة الرقابية المسؤولة عن تنظيم القطاع النووي في دولة الإمارات، الثلاثاء، إصدار رخصة تشغيل الوحدة الثانية لمحطة براكة للطاقة النووية السلمية.

وبحسب صحيفة "الإمارات اليوم" المحلية فإن الإصدار جاء لصالح شركة "نواة للطاقة" التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، والتي تتولى بدورها مسؤولية تشغيل المحطة الواقعة في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي.

وكانت الإمارات أصدرت، في فبراير من العام الماضي، رخصة تشغيل مشروع براكة للطاقة النووية للأغراض السلمية.

و"نواة للطاقة" هي مشروع مشترك بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وستتولى مسؤولية تشغيل محطات الطاقة النووية الأربع في براكة، بحسب وكالة أنباء الإمارات "وام".

يأتي إصدار رخصة التشغيل بعد إجراء عملية تقييم مكثفة خلال السنوات الماضية، ومراجعة تصميم مشروع المحطات النووية، إضافة إلى تحليل جغرافي وديموغرافي لموقعها.

كما تضمنت عملية التقييم مراجعة تصميم المفاعل النووي، ونظم التبريد والسلامة والتدابير الأمنية، وإجراءات الاستعداد للطوارئ، وإدارة النفايات المشعّة، وجوانب فنية أخرى.

وبلغت تكلفة إنشاء المشروع 73 مليار درهم (20 مليار دولار أمريكي)، وستكون المحطات قادرة على إنتاج 5600 ميغاواط/ ساعية من الطاقة الكهربائية النووية، وبذلك أصبحت الإمارات العضو الـ33 في مجموعة الدول المنتجة للكهرباء من الطاقة النووية.

وكان خبراء قد حذروا من تكرار الإمارات لكارثة "تشرنوبل" بمنطقة الخليج، خاصة في ظل الحديث عن وجود تشققات وعيوب خطيرة بالمشروع.

مكة المكرمة