اقتصاد اليورو يتجه نحو الركود بسبب انفصال بريطانيا

البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت بألمانيا

البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت بألمانيا

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 04-07-2016 الساعة 13:40


أظهر مسح نشرت نتائجه، الاثنين، تراجع المعنويات في منطقة اليورو إلى أدنى مستوى في 18 شهراً في يوليو/تموز، في الوقت الذي يخشى فيه المستثمرون والمحللون تداعيات اقتصادية كبيرة جراء تصويت بريطانيا، الشهر الماضي، لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وهبط مؤشر مجموعة سنتكس للأبحاث التي تتخذ من فرانكفورت مقراً إلى 1.7 من 9.9 في يونيو/حزيران، وكان محللون -استطلعت رويترز آراءهم- توقعوا قراءة عند مستوى 5.0.

وقالت سنتكس في بيان: "تصويت بريطانيا في أواخر يونيو/حزيران، لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي له أثر مختلف تماماً على المستوى العالمي فيما يتعلق بالتوقعات الاقتصادية".

"من ثم فإن اقتصاد منطقة اليورو اقترب بشكل خطير من الركود".

وفي انعكاس لتلك المخاوف هبط المؤشر الفرعي الذي يقيس التوقعات إلى -2.0 من 10 في يونيو/حزيران، مسجلاً أدنى مستوياته منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2014، وهبط مؤشر فرعي يقيس الوضع الحالي لمنطقة اليورو إلى 5.5 من 9.8.

أضافت سنتكس أن البنك المركزي الأوروبي يواجه ضغطاً هائلاً من الأسواق للتحرك. وارتفع مؤشر يقيس توقعات السياسة النقدية إلى 30.5 من 15.

وفاجأ البنك المركزي الأوروبي الكثيرين في مارس/آذار بخفض أسعار الفائدة، وزيادة مشتريات السندات الشهرية، بالإضافة إلى قروض بفائدة أقل للبنوك لتحفيز المصارف على زيادة الإقراض، لكنه أبقى سياسته النقدية دون تغيير.

وأظهر مسح يرصد ألمانيا هبوط المعنويات في أكبر اقتصاد في أوروبا إلى 18.4 من 20.7، ويتشكك المستثمرون في آفاق الاقتصاد الألماني، حيث تراجع المؤشر الذي يقيس التوقعات إلى 2.7 من 7.9.

وأجرى المسح الذي شمل 1056 مستثمراً خلال الفترة من 30 يونيو/حزيران إلى الثاني من يوليو/تموز.

مكة المكرمة