إلغاء قرار ترحيل الوافدين فوق 60 عاماً في الكويت

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/d3wnMR

قررت إدارة الفتوى والتشريع إلغاء القرار

Linkedin
whatsapp
الخميس، 07-10-2021 الساعة 15:15

ماذا تضمن القرار الملغي؟
حظر العمل للوافدين فوق الــ60.

ما أسباب القرار؟
مواجهة تراجع أسعار النفط وتداعيات كورونا.

ماذا قررت إدارة الفتوى والتشريع؟
إبطال الحظر؛ لكونه يستند إلى قرار ملغي.

قررت إدارة الفتوى والتشريع في الكويت إلغاء قرار الحكومة حظر إذن عمل الوافدين فوق الـ 60 عاماً، لكونه يستند إلى قرار ملغي ومن ثم يعد غير سليم.

ونقلت صحيفة "القبس" الكويتية عن مصدر مطلع أنه وبعد هذا الاكتشاف من إدارة الفتوى والتشريع فإن القرار يعتبر باطلاً ويجب إلغاؤه.

هذا وأكد رئيس إدارة الفتوى والتشريع، المستشار صلاح المسعد، لـ"القبس"، أن "قرار حظر إذن العمل للوافدين فوق الــ60 غير سليم من الناحية القانونية".

وقال المسعد، إنه تم الرد بناء على سؤال من وزارة التجارة، بأن قرار الحظر تم الاستناد فيه إلى قرار "ملغي"، ومن ثم يصبح غير سليم.

وصدر قرار الترحيل من قبل الهيئة العامة للقوى العاملة، بهدف تقليص أعداد الوافدين في الدولة الخليجية التي تواجه ضغوطاً مالية، بسبب التذبذب بأسعار النفط، والتداعيات السلبية على الاقتصاد المحلي، من جراء انتشار فيروس "كورونا" المستجد على الاقتصاد.

وواجه هذا القرار منذ إصداره انتقادات لاذعة من قبل مواطنين وحقوقيين، حذروا من تبعاته على الكويتيين الذين يعتمدون في كثير من أعمالهم على هذه الشريحة، فضلاً عن تأثيره على الوافدين ذاتهم وأسرهم، ما قد يسبب أزمة إنسانية لهم وتفككاً لعوائلهم.

وأطلق النشطاء منذ بداية تطبيق القرار حملة إعلامية شارك فيها أكاديميون وحقوقيون أعلنوا رفضهم للقرار، وطالبوا السلطات المعنية بالتراجع عنه، لكونه يمس أشخاصاً يعيشون في الكويت منذ عشرات السنين.

ويبلغ عدد الوافدين في الكويت نحو 3 ملايين و350 ألف وافد، من عدد السكان الإجمالي الذي يبلغ 4 ملايين و800 ألف نسمة، ويتجاوز عدد من شملهم قرار الحظر 83 ألفاً، ممن بلغوا 60 عاماً، ولا يحملون شهادات جامعية.

مكة المكرمة