"أوبك+" تتوصل لاتفاق ينهي الخلاف السعودي الإماراتي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9D5Xr9

الخلاف السعودي الإماراتي عقَّد التوصل إلى اتفاق بشأن تمديد خفض الإنتاج

Linkedin
whatsapp
الأحد، 18-07-2021 الساعة 11:11

وقت التحديث:

الأحد، 18-07-2021 الساعة 17:09

متى سيُعقد اجتماع "أوبك+" الجديد؟

اليوم الأحد، بحسب مصادر تحدثت لـ"رويترز".

ما الذي عقَّد التوصل إلى اتفاق بشأن إنتاج النفط؟

خلاف سعودي إماراتي على حجم الإنتاج، حيث تريد أبوظبي الحصول على حق رفع الإنتاج.

اتفق تحالف دول "أوبك+" المصدرة للنفط على زيادة إنتاج النفط تدريجياً حتى نهاية العام الجاري، ليطوى بذلك الخلاف السعودي الإماراتي على حجم الإنتاج.

وبحسب ما ذكر بيان "أوبك+"، ستتم زيادة إنتاج النفط شهرياً بواقع 400 ألف برميل يومياً؛ اعتباراً من أغسطس وحتى ديسمبر المقبل.

وذكر البيان أنه تم التوافق على إنهاء تخفيض الإنتاج البالغ 5.8 ملايين برميل يومياً بحلول سبتمبر 2022، إن سمحت ظروف السوق، وتمديد سياسة تقييد الإنتاج حتى نهاية العام المقبل، ورفع خط الأساس لإنتاج النفط من 43.8 مليون برميل إلى 45.5، اعتباراً من مايو 2022".

وأعلن وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم، عقب اجتماع لـ"أوبك+"، أن الإمارات "تدعم بقوة" الاتفاق الجديد، مشيداً بـ"الحوار البناء" بين بلده والدول الأخرى في تحالف مصدري النفط.

وأشار الوزير إلى أن الإمارات لا تزال عضواً ملتزماً في "أوبك+"، مشدداً على أن هذا التحالف يبذل كل ما بوسعه من الجهد بغية تحقيق استقرار في سوق النفط.

وشكر الوزير السعودية على "الحوار البناء" بخصوص الخلاف النادر الذي اندلع مؤخراً بينها والإمارات، قائلاً إن "العلاقات الأخوية بين الدولتين تمكنهما دائماً من التوصل إلى اتفاق".

من جهته، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود: "الاتفاق على تطبيق حصص الإنتاج الجديدة بداية من مايو 2022".

وأضاف: "سننهي تخفيضات إنتاج النفط بحدود سبتمبر 2022 إذا سمحت الظروف بذلك، سنواصل التعامل مع واقع سوق النفط وتلبية متطلباته بروح التعاون في الأشهر المقبلة".

من جانبه قال وزير النفط الروسي: "سنزيد إنتاجنا النفطي في النصف الثاني من هذا العام" مضيفاً: "نرى عجزاً في إمدادات النفط في السوق".

وفي وقت سابق من اليوم قالت وكالة "رويترز" للأنباء، إن كبار المنتجين بالمجموعة توصلوا لاتفاق مبدئي لزيادة تدريجية للإنتاج حتى ديسمبر، وتمديد الاتفاق حتى نهاية 2022.

وبحسب ما ذكرت "رويترز" نقلاً عن مصادر، فإن اجتماع تحالف "أوبك+" الجديد سيُعقد في وقت لاحق من اليوم عبر تقنية الاتصال المرئي.

ونقلت "رويترز" عن المصادر أنه "تم الاتفاق على زيادة إنتاج النفط تدريجياً بداية من شهر أغسطس، وزيادة إنتاج العراق والكويت من النفط بواقع 150 ألف برميل يومياً، وزيادة حصة الإمارات إلى 3.5 مليون برميل نفط يومياً".

وأمس السبت، قال مندوبون في تحالف "أوبك+" لوكالة "رويترز"، إن الاجتماع يأتي بعد تحقيق تقدُّم كبير نحو اتفاق مع الإمارات العربية المتحدة التي أوقفت صفقة لزيادة الإنتاج.

وأوضحت المصادر أنه "إذا كان هناك اتفاقٌ، يوم الأحد، فمن غير الواضح مدى قدرة دول التحالف على الالتزام بتسليم الإمدادات الإضافية إلى السوق في مبيعات أغسطس، حيث يأتي الاتفاق في وقت تستعد فيه دول الخليج لعطلة رسمية بسبب عيد الأضحى، الأسبوع الحالي".

وتأتي هذه الأخبار بعد تعثر التحالف في التوصل إلى اتفاق؛ بسبب الخلاف المتفاقم بين السعودية والإمارات بشأن حجم الإنتاج.

والأربعاء الماضي، نفى وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي الأنباء التي تحدثت عن حل الخلاف مع السعودية حول تمديد اتفاق إمدادات النفط حتى 2022.

واتفقت "أوبك+" على خفض الإنتاج بنحو 10 ملايين برميل يومياً العام الماضي؛ لمواجهة انهيار الطلب بسبب جائحة كورونا، وقلصت التخفيضات تدريجياً منذ ذلك الحين، وتبلغ حالياً نحو 5.8 ملايين برميل يومياً.

وتصرّ روسيا على زيادة الإنتاج سريعاً، وكانت بين عدد من الدول التي توسطت بين الرياض وأبوظبي للتوصل إلى اتفاق بأسرع وقت ممكن.

ولم يطرأ تغيير يُذكر على أسعار النفط، الجمعة، وأنهت الأسبوع منخفضة، إذ سيطر الضعف على تداولات متقلبة بفعل توقعات بنمو الإمدادات، في الوقت الذي قد تؤدي فيه زيادة الإصابات بفيروس كورونا إلى فرض قيود العزل العام وتراجع الطلب.

والثلاثاء الماضي، حذَّرت وكالة الطاقة الدولية من أن سوق النفط "سيضيق بشكل كبير"، ويحتمل أن يلحق الضرر بالانتعاش الاقتصادي العالمي دون إنتاج إضافي من "أوبك+".

مكة المكرمة