"أرامكو" السعودية تحد من هيمنة النفط الروسي في دول البلطيق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Z4ePbv

ستصبح "أرامكو" مسؤولة عن توريد ثلثي إمدادات الطاقة البولندية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-01-2022 الساعة 18:41

- ما قيمة الحصة التي اتفقت أرامكو على شرائها في المصفاة البولندية؟

بلغت نسبة حصة شركة أرامكو 30% في ثاني أكبر مصفاة نفط بولندية.

- ماذا يعني شراء أرامكو هذه الحصة؟

يعني أنها ستصبح مسؤولة عن توريد ثلثي إمدادات الطاقة البولندية.

تعتزم السعودية شراء حصة في مصفاة "جدانسك" للنفط في بولندا، ما سيجعل شركة "أرامكو" عملاق النفط والطاقة بالمملكة، مسؤولة عن توريد ثلثي إمدادات الطاقة البولندية، وتقليص نفوذ روسيا المورد الرئيس السابق.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصفاة "جدانسك" 210 آلاف برميل يومياً، وهي ثاني أكبر مصفاة بعد مصفاة "بلوك" الحكومية البولندية التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 270 ألف برميل يومياً.

وحسب وكالة "رويترز"، فإن بولندا تسعى منذ فترة طويلة لتقليص اعتمادها على واردات الطاقة الروسية من خلال إبرام صفقات مع موردين آخرين، وتنامى عزمها على ذلك مع تدهور العلاقات بين البلدين.

وساءت الأحوال بين بولندا وروسيا بالفعل بسبب إمدادات النفط، في أوائل 2021، عندما اضطرت الأولى لخفض مشترياتها من النفط الروسي بسبب خلاف على الأسعار بين شركة "روسنفت" الروسية وشركة "بي.كيه.إن أورلين" البولندية.

وكانت شركة "أرامكو" قد أعلنت، في 10 يناير الجاري، أنها اتفقت على شراء حصة تبلغ 30% في ثاني أكبر مصفاة نفط بولندية، وعلى زيادة إمداداتها من النفط لشركة النفط البولندية الحكومية "بي.كيه.إن أورلين" إلى ما بين 200 ألف و337 ألف برميل يومياً.

وتعد بولندا من أهم الدول المستهلكة للنفط في منطقة البلطيق، وتملك شركتها "بي.كيه.إن أورلين" حصصاً في مصاف في ليتوانيا وجمهورية التشيك، وهما مشتريان كذلك لخام "أورال" الروسي.

وفي حال إتمام الصفقة ستزيد "أرامكو" إمداداتها من النفط لبولندا بما يتراوح بين ثلاث وخمس مرات، وقد تلبي ما بين 50% و70% من احتياجات بولندا من الخام وفقاً لوكالة "رويترز".

و"أرامكو" شركة الطاقة المملوكة للحكومة السعودية، وهي أكبر منتج للنفط في العالم بأكثر من 10 ملايين برميل في ظروف ما قبل الجائحة، وتصل قيمتها السوقية إلى 1.9 تريليون دولار.

ويأتي الاستثمار كجزء من خطة عملاق النفط السعودي توسيع حضوره في الأسواق الخارجية، لتعزيز خطط الحكومة تنويع اقتصاد المملكة.

وفي ديسمبر الماضي، كشفت "بلومبيرغ" عن أن "أرامكو" تجري محادثات متقدِّمة للاستحواذ على حصة من وحدة أنشطة التكرير والكيماويات التابعة لشركة "ريلاينس" الهندية، في صفقة تقدَّر قيمتها بما بين 20 و25 مليار دولار.

وباعت الحكومة السعودية 2% من "أرامكو" في الطرح العام الأولي عام 2019، وجمعت ما يقرب من 30 مليار دولار.

وستساعد هذه الصفقات "أرامكو" في الوصول إلى هدفها المتمثل في مضاعفة طاقة التكرير بأكثر من الضعف إلى ما بين 8 ملايين و10 ملايين برميل من الخام يومياً، مقابل 3.6 ملايين برميل يومياً من الطاقة في نهاية 2020، كما تتضمن خطط أرامكو حصصاً في شركات أخرى خارج حدود المملكة.