آخرها حصة بشركة أمريكية.. ما وراء استثمار قطر في تخزين الطاقة؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QmRjNn

جهاز قطر للاستثمار ينشط في مجالات مختلفة

Linkedin
whatsapp
السبت، 02-01-2021 الساعة 15:59
- ما آخر صفقات جهاز قطر للاستثمار؟

الاستحواذ على حصة في شركة "فلوينس" الأمريكية لتخزين الطاقة.

- ما فائدة الاستثمار في مجال تخزين الطاقة؟

يعد المستقبل لتخزين الطاقة، خاصة مع توجه العالم للاعتماد على الكهرباء في السيارات ومحطات الطاقة.

- هل هناك مستقبل ناجح بانتظار صفقة صندوق قطر للاستثمار؟

وفق خبير قطري، الصفقة بها نظرة جيدة للمستقبل ومهمة وأساسية.

- كم يبلغ حجم أصول جهاز قطر للاستثمار الحقيقية؟

(328 مليار دولار) خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي.

صفقة جديدة ونوعية ذهب إليها جهاز قطر للاستثمار ضمن مجال الاستثمارات الخارجية التي يعقدها، وهي شراء حصة في شركة "فلوينس" الأمريكية لتخزين الطاقة.

وبموجب تلك الصفقة يستحوذ جهاز قطر على حصة نسبتها 12% في الشركة بقيمة 125 مليون دولار، من خلال اكتتاب خاص، بحسب بيان صادر عن جهاز قطر للاستثمار، (31 ديسمبر 2020).

وستسهم الصفقة القطرية في زيادة تسريع منتجات الشركة، وفق بيان لها، بتطوير عروض منتجاتها الرقمية، ونشر المنتجات الحالية في المزيد من الأسواق على مستوى العالم.

وانضم جهاز قطر للاستثمار إلى جانب شركتي "إيه إي إس" و"سمينز" الألمانيتين، اللتين تمتلكان حصة نسبتها 44% لكل منهما في "فلوينس".

صفقة مهمة 

الخبير الاقتصادي القطري عبد الله الخاطر أكد أن الاستثمار الجديد لجهاز قطر للاستثمار في مجال تخزين الطاقة يعد أساسياً ومهماً جداً، وفيه نظرة مستقبلية.

وتعد الصفقة الجديدة التي أبرمها صندوق قطر للاستثمار حول الطاقة، وفق حديث الخاطر لـ"الخليج أونلاين"، "خطوة ممتازة، وتأتي في الاتجاه الصحيح، وتؤمن المستقبل لدولة قطر".

وستكون حلول الطاقة والبطاريات، وفق الخاطر، مصدر الطاقة الأساسي مستقبلاً في مجالات عدة؛ أبرزها السيارات الكهربائية الحديثة، وكذلك طائرات الدرون، ومحطات الطاقة الكبرى.

وحول حاجة السيارات للبطاريات، يوضح الخاطر أن السيارات ستكون كهربائية مستقبلاً، وهو ما يجعلها بحاجة إلى تخزين الطاقة، لذلك سيكون الطلب عليها كثيراً خلال السنوات القادمة.

وسيشهد تخزين الطاقة، حسب الخاطر، أشكالاً متعددة؛ كتحويل البطاريات التي تستخدم السوائل إلى بطاريات جافة لتكون أقل في درجة المخاطر، وأفضل في عملية الشحن والإدارة.

وحول محطات الطاقة الكبرى يرى الخبير الاقتصادي القطري أنها بحاجة إلى تخزين للطاقة الفائضة لديها عند الذروة، وهو ما يجعلها بحاجة إلى تخزينها في عدد من البطاريات.

ومن الأسباب التي تجعل المستقبل ينتظر استثمارات تخزين الطاقة، يبين الخاطر أن أنواع الطاقة البديلة تواجه مشاكل عديدة في عدم استقرار التيار الكهربائي؛ بسبب عدم وجود رياح، وكذلك غياب الشمس لأيام، أو بسبب وجود الغيوم.

ويستدرك بالقول: "هنا تظهر الحاجة الماسة للبطاريات التي تعمل على تخزين الطاقة، واستخدامها وتحويلها لطاقة يمكن استخدامها رغم تقلبات الأجواء وعدم استقرارها".

المستقبل طاقة

وتتميز البطاريات، وفق الخاطر، بأنها قليلة التلوث، وسريعة الانتشار، وآمنة، ومنخفضة التكاليف، وهو ما جعل الصين تضع استثمارات كبرى فيها، خاصة في مجال السيارات، والمصانع التي تعتمد على الكهرباء.

وإلى جانب حديث الخبير القطري أفادت دراسة حديثة أجرتها مؤسسة التمويل الدولية، وبرنامج البنك الدولي للمساعدة على إدارة قطاع الطاقة، ووزارة الطاقة الأمريكية، بأن تخزين الطاقة في الأسواق الناشئة من المتوقع أن ينمو بنسبة 40% سنوياً، خلال العقد المقبل، ارتفاعاً من مستوى 5 جيجاواط من القدرات، اليوم، مما يسفر عن نحو 80 جيجاواط من قدرات التخزين الجديدة.

وبحسب الدراسة، سيفتح هذا أسواقاً جديدة ويوفر فرصاً هائلة، مع توقعات أن ينمو قطاع تخزين الطاقة بقدر كبير في السنوات المقبلة، مما يؤدى إلى وفورات كبيرة.

استثمارات صندوق قطر

تضاف الصفقة الجديدة لصندوق قطر للاستثمارات التي أبرمها مع شركة "فلوينس" الأمريكية لتخزين الطاقة، إلى مجموعة من الصفقات الناجحة التي أبرمها خلال الفترات الماضية مع العديد من الشركات والبنوك حول العالم.

وسبق تلك الصفقة إبرام جهاز قطر صفقات أسهم في قطاعات الفندقة والصحة والتكنولوجيا والشركات الناشئة والطاقة والنفط والسندات والمتاجر وشركات التجزئة.

وأبرز استثمارات الصندوق عالمياً في شركات وبنوك عالمية كبرى؛ منها "دويتشه بنك" و"باركليز" و"بنك أوف أمريكا" و"كريدي سويس" السويسري و"فولكسفاغن" للسيارات، وهذه الاستثمارات توفر عوائد ضخمة للصندوق القطري.

وحقق صندوق قطر نجاحات قياسية في مجال الاستثمارات الخارجية، حتى بات يمتلك شبكة استثمارات واسعة متنوعة شملت جميع قارات العالم، وهو ما أسهم في تنوع اقتصاد الدوحة، وخلق قوة ناعمة لها وحضوراً مهماً في ميادين الاقتصاد والسياسة.

ويعتبر جهاز الاستثمار القطري أحد المساهمين في تحقيق رؤية "قطر 2030"، من خلال سعيه الحثيث إلى تنويع مصادر دخل البلاد، وزيادة الاستثمارات طويلة الأجل، وتحقيق التنمية المستدامة.

أصول الجهاز

وبحسب تصنيف معهد صناديق الثروة السيادية الأمريكي فإن جهاز قطر للاستثمار يعد عاشر أكبر صندوق ثروة سيادية في العالم.

وكشف الرئيس التنفيذي لجهاز قطر للاستثمار، منصور بن إبراهيم آل محمود، في 22 يناير 2020، النقاب بشكل رسمي ولأول مرة عن حجم أصول الجهاز الحقيقية، والبالغة 1.2 تريليون ريال (328 مليار دولار)، خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي.

ولعل من أهم الاستثمارات القطرية متجر "هارودز" في لندن، الأكثر شهرة في العالم، فقد امتلكته الدوحة عام 2010، وبلغ حجم إيراداته خلال السنوات التسع الماضية 3.1 مليارات جنيه إسترليني، 50٪ منها أرباح صافية لقطر.

كذلك استحوذت شركة "كتارا" للضيافة القطرية على فندق "Burgenberg" السويسري الفاخر، وأعادت تجديده مقابل 500 مليون يورو، حيث يعد الفندق أحد أبرز التحف المعمارية في جنيف، ومن المتوقع أن تجني "كتارا" أرباحاً طائلة من هذا الاستثمار، بحسب موقع "WirtschaftsWoche".

وفي نوفمبر 2020، قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية إن جهاز قطر للاستثمار استحوذ على 30% من مول "إستينيا بارك"، أحد أكبر مراكز التسوق في إسطنبول، بنحو مليار دولار.

كما أعلن صندوق الثروة التركي أن قطر استثمرت في بورصة إسطنبول بنسبة 10% مقابل 200 مليون دولار؛ من خلال مذكرة التفاهم التي وقعتها أنقرة والدوحة، في 26 نوفمبر 2020.

وتملك قطر 10٪ من أسهم شركة "بورشة" الألمانية للسيارات، التي تندرج تحت مظلة مجموعة "فولكسفاغن"، التي حققت في أول 9 أشهر من 2019 أرباحاً قيمتها 14.8 مليار يورو، كما سجلت إيرادات تاريخية وصلت إلى 186.5 مليار يورو.

وإضافة إلى ما سبق فقد استحوذ جهاز قطر للاستثمار على 3.3% من أسهم شركة "Sirius Minerals" البريطانية.

وقالت وكالة "بلومبيرغ" الاقتصادية الأمريكية إن جهاز قطر للاستثمار أصبح يمتلك 3.3% من أسهم الشركة التي تعتزم استخراج "البولي هايليت" من منجم يزيد عمقه على 1.6 كيلومتر، ومن المتوقع إنتاج البوتاس الأول في 2021.

كما اشترى جهاز قطر للاستثمار حصة بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني في شركة "سيفرن ترينت" للمياه البريطانية.

ووفق صحيفة "this is money" البريطانية فإن الصفقة تزيد من احتمال استحواذ جهاز الاستثمار بالكامل على شركة المياه، كاشفة أن الشركة تعد إحدى الشركات العملاقة في مؤشر فوتسي للشركات الناشئة، فيما تبلغ قيمتها نحو 4.6 مليارات جنيه إسترليني.

وبلغت استثمارات قطر في كل من أمريكا وأوروبا وآسيا نحو 165 مليار دولار، حصة أمريكا وأوروبا منها نحو 135 مليار دولار، في حين تبلغ حصة آسيا نحو 30 مليار دولار، من ضمنها 10 مليارات دولار في الصين، و13 مليار دولار في روسيا.

ويمثل القطاع المالي 55.4% من استثمارات قطر الخارجية، ونحو 18.5% لقطاع الاستهلاك، و9% لقطاع الخدمات والمواد، ونحو 5.6% للصناعة، و4.8% للاتصالات، و4.3% للسلع الاستهلاكية، و1.8% لقطاع التكنولوجيا والطاقة، وتمثل القطاعات الأخرى 0.6%، وفقاً لبيانات وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية.

وتمثل البنوك، بحسب "بلومبيرغ"، نصيب الأسد من استثمارات قطر بنحو 40.8%، فيما يمثل قطاع تصنيع السيارات نحو 15.1%، والخدمات 9%، و7.6% في المؤسسات المالية، ونحو 3.6% للقطاع العقاري والطاقة.

استثمارات قطر

مكة المكرمة