دور الأسرة في تهيئة البيئة الرمضانية

من أهم واجبات الأسرة في التخطيط لاستقبال رمضان التخطيط لقراءة القرآن والذكر وصلاة الجماعة وصلاة التراويح.

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/jYdjYy
الاثنين، 22-03-2021 الساعة 20:12

يستعد الكثير من الأسر المسلمة لاستقبال شهر رمضان، وتختلف العادات والأعراف في استقبال شهر رمضان المبارك في المجتمعات المسلمة، وإذا كانت بعض العادات عادات محمودة تسهم في تهيئة البيئة الإيمانية الرمضانية الربانية، فإن بعض العادات قد تتناقض مع الجوهر الروحي للشهر المبارك ومقاصد الصيام في تحقيق التقوى، وتدخل في نطاق الابتداع وعادات أخرى تدخل في الفلكلور الشعبي؛  كالألعاب الشعبية وطلاء المنازل وتزيينها بفوانيس رمضان، وإضاءة القناديل وحلق شعر الرأس في بعض الدول، وقرع الطبول، ونحو ذلك، ومن العادات الشائعة في معظم الدول الإسلامية الإقبال الكبير على متاجر الطعام وشراء ما لذّ وطاب من الأطعمة والأشربة مع اختلاف العادات والتقاليد في نوعية الأطعمة ومواعيد تناولها خارج فترة الصيام.

مع احترام تقاليد وعادات كل مجتمع في استقبال رمضان فإن الواجب على الأسرة التي تستشعر مسؤوليتها التربوية؛ وهي التفكير في توظيف هذه العادات في تحقيق الأهداف التربوية في شهر رمضان، فالعادات التي تضفي البهجة والفرح بهذا الشهر ولا تنطوي على ابتداع منسوب إلى الشرع فهي بإذن الله مندرجة في إطار التعبير عن الفرح بفضل الله ورحمته، وقد شرع لنا الشارع الفرح بهذا الفضل {قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون}، ومن عظيم فضل الله على هذه الأمة أن خصها بهذا الشهر المبارك، وشرع لها فيه الصيام والقيام والإقبال على القرآن الكريم الذي أنزل في هذا الشهر المبارك، وإسهام الأسرة في إضفاء البهجة والتعبير عن الفرح والسرور بهذا الشهر وفقاً للتقاليد المتبعة يساعد على تهيئة الأجواء لبيئة رمضانية بنكهة خاصة ومتميزة.

ومن الاستعداد الأسري لرمضان المسنون في شعبان الإكثار من  صيام التطوع، ويمكن فعل ذلك بصورة جماعية في إطار الأسرة دون إلزام للتدرب على أجواء رمضان المبارك، ومن المهم شراء مستلزمات الأسرة في رمضان قبل رمضان لتوفير أوقات التسوق في رمضان، ولأن رمضان شهر التوبة والمغفرة فمن المستحسن تنظيم جلسات مذاكرة حول التوبة وأهميتها والتذكير بالموت وبالآخرة وأهمية اغتنام شهر رمضان في الطاعة والحوار مع الأبناء في كيفية تنظيم الوقت في رمضان.

والتفكير في التخطيط لقضاء الوقت في رمضان من أهم واجبات الأسرة، ولا سيما في ظل ما نعرفه من ازدحام الفضائيات في هذا الشهر بالمسلسلات وبرامج المسابقات والفوازير والتسلية والبرامج الكوميدية والكاميرات الخفية، وغيرها من البرامج التي يتم إعدادها طوال العام للعرض في هذا الشهر، ومن المهم أن تحاول الأسرة متابعة أسماء البرامج التي تعلن بصورة قبلية، والحوار مع الأبناء حول الوقت الذي يجب تخصيصه لهذه البرامج ونوعية البرامج التي تستحق المتابعة، مع مراعاة ترك هامش للترويح المباح.

يظل من أهم واجبات الأسرة في التخطيط لاستقبال رمضان التخطيط لقراءة القرآن والذكر وصلاة الجماعة وصلاة التراويح، وبإذن الله فإن المساجد ستفتح أبوابها هذا العام مع بعض الاحترازات الصحية في ظروف الجائحة، ومن المهم تنظيم جلسات للتدبر في معاني القرآن، ويمكن تكليف الأبناء بإعداد خاطرة يومية بعد صلاة المغرب مثلاً، وتنظيم مسابقات ثقافية هادفة، والحرص على تشجيع الأبناء على تفقد الفقراء وتوزيع الصدقات على المحتاجين، وتنظيم أوقات خاصة لصلة الرحم، فضلاً عن تشجيع الأبناء على أن يكون لديهم برامج خاصة في هذا الشهر المبارك لتغيير حياتهم ومتابعة هذه البرامج. نسأل الله أن يهل علينا رمضان بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام، وأن يسلمنا له ويسلمه لنا ويتسلمه منا بالقبول والمغفرة.

Linkedin
whatsapp
مكة المكرمة