الحذر من الاحتيال عبر وسائل التواصل الاجتماعي

كلما تطورت التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة تكون نسبة جرائم الاحتيال أكبر بسبب سهولة الوصول للضحية.

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/M3PjeJ
الأربعاء، 15-01-2020 الساعة 10:05

كلما تطورت التكنولوجيا ووسائل الاتصال الحديثة تكون نسبة جرائم الاحتيال أكبر؛ بسبب سهولة الوصول إلى الضحية لما تحققه العولمة من توفير بالوقت والجهد والتكلفة فالاحتيال ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﻔﻌﺔ ﺩﻭﻥ ﻭﺟﻪ ﺣﻖ؛ فخداع الضحية يتم عن طريق أساليب عديدة، ومن أشهرها الهندسة الاجتماعية، وهي فن استخدام الحنكة والذكاء من قبل المحتال، واستعطاف وبناء الثقة لدى الضحية لخداعه، بحيث تقوم الضحية بشكل إرادي وطوعي بكشف معلوماتها السرية وكشف الخصوصية؛ ومن الأمثلة على ذلك:
أولاً: رسائل واتساب من أرقام غريبة، أغلبها من شمال إفريقيا التي يكون في مضمونها إيجاد سحر مدفون باسمك، وهذا السحر يعطل لك الرزق، وهو السبب بتعكير حياتك وعدم التوفيق فيها...إلخ، ولفك وإبطال السحر يجب ذبح مجموعة خراف قبل غروب الشمس، سعرها خمسمئة دولار. ويُطلبتحويلهم بحوالة سريعة.
ثانياً: رسائل واتساب من أرقام غريبة، أغلبها من بلاد عربية، تتضمن صور بيوت مهدومة وجرحى وقتلى ويطلبون مساعدات مادية لترميم بيوتهم أو معالجة جرحاهم.
ثالثاً: رسائل البريد، إذ يصل بريد وهمي من دول إفريقية بأنك ربحت ملايين الدولارات ولكنك بحاجة إلى أن تدفع ألف دولار أتعاباً للمحامي من أجل خروج المبلغ من بلد المحتال إلى بلد الضحية.
رابعاً: رسائل بريد تتضمن أنك ربحت البطاقة الخضراء (Green card)، ويكون البريد وهمياً على الشكل الآتي ([email protected])، وللتأكد من كون البريد صحيحاً يجب النظر إلى ما بعد إشارة (@) إذ يجب أن يكون معرف البريد لصاحب المنتج الأصلي كهذا الإيميل مثلاً ([email protected]).
خامساً: رسائل الفيسبوك؛ إذ تصل رسالة على صندوق الرسائل الأخرى تحتوي على عرض وظيفة في شركة من شخص يدعي أنه صاحب شركة تعمل في النفط والغاز، وبحاجة إلى شريك من جنسية عربية، فيتم إيهام الضحية أنه يجب أخذ الموافقة عليه، وبعد الموافقة يتم توقيع مذكرة تفاهم، وبعد التوقيع يُطلب من الضحية فتح حساب في بنك الشركة المعتمد في إحدى الدول الأوروبية ويجب إرسال ألف دولار كشريطة إيداع من أجل فتح حساب جديد.
سادساً: بعث روابط وهمية إلى الرسائل على الفيسبوك أو واتساب، أو تكون موجودة على شكل تعليقات في مواقع في الفيسبوك فيكون أغلبها روابط أنك ربحت جهاز آيفون أو الحصول على وظيفية أو ربح مبلغ من المال، ويكون الرابط محتوياً على فيروس لاختراق جهازك والحصول على جميع معلوماتك وجميع الصور المحفوظة أو روابط ما تُفتح حتى تُفتح الكاميرا الأمامية وتلتقط صورك مباشرة.

وأخيراً رسائل الابتزاز بعد بناء علاقة صداقة مع الضحية والتعمق بعلاقات عاطفية والتغرير بالضحية من أجل الحصول على صور الضحية وبعدها يجري تركيب فيديوهات إباحية وابتزاز الضحية بالأموال خوفاً من انتشار الفيديوهات أو عمل صفحات فيسبوك باسم الضحية تحتوي على صوره.
فعلينا جميعاً أن نكون حذرين من التعامل مع أشخاص مجهولي الهوية وهميين هدفهم لاإنساني وهو النصب والاحتيال، وتجميع الأموال بطرق غير مشروعة، ومن الضروي الانتباه منهم وعدم التعاون معهم أو إعطائهم أي معلومات، وخاصة معلومات شخصية أو معلومات عن البطاقات الائتمانية أو حسابات البنوك، وغلق كل القنوات الاتصال معهم، وعند التعرض لأي حالة من حالات الاحتيال الإلكتروني يجب عدم التردد والخضوع للمحتال والتحدث فوراً مع وحدة الجرائم الإلكترونية والتبليغ عن الحالة، وسيتم التعامل مع الأمر بكل سرية وحزم وجدية.

Linkedin
whatsapp

الاكثر قراءة

مكة المكرمة